Larangan Banyak Berbicara dan Anjuran Mengingat Kematian (Usfuriyah : 13)


alih bahasa : mufatis maqdum

HADITS KE-13 : LARANGAN BANYAK BERBICARA DAN ANJURAN MENGINGAT KEMATIAN

الحديث الثالث عشر : النهي عن كثرة الكلام والحث على ذكر الموت

 

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مصلاه فرأى أناسا يكثرون الكلام فقال أما انكم لو أكثرتم ذكرها ذم اللذات لشغلكم عما أرى فأكثر واذكرها ذم اللذات يعني الموت فإنه لم يأت على القبور يوم إلا وتتكلم بست كلمات فتقول أنا بيت الغربة وأنا بيت الوحدة وأنا بيت الوحشة وأنا بيت الظلمة وأنا بيت التراب وأنا بيت الدود فإذا دفن العبد المؤمن قال له القبر مرحبا وأهلا وسهلا أما إنك كنت لاحب من يمشي على ظهري إلي فإذا أوليتك اليوم وصرت إلي فستري صنعي بك فيوسع له القبر مد بصره ويفتح له باب الجنة وإذا دفن العبد الكافر قال له القبر لا مرحبا ولا أهلا ولاسهلا أما أنك كنت لا بغض من يمشي على ظهري إلي فإذا أوليتك اليوم وصرت إلي فستري صنعي بك فيلتئم القبر عليه حتى تختلف أضلاعه قال فأشار النبي عليه الصلاوة والسلام بأصابعه فادخل بعضها في بعض ثم قال فيقبض الله سبعين تنينا لو أن واحدا منها نفخ في الأرض ما أنبتت شيئا ما بقيت الدنيا فينهشه ويخدشه حتى يفضى به إلى الحساب قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم إنما القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران.

 

( حكي ) عن أبي بكر الاسماعيلي بإسناده عن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه) انه كان إذا وصفت عنده النار لم يكن يبكي وإذا وصفت القيامة لم يكن يبكي وإذا وصف القبر كان يبكي فقيل له ما هذا يا أمير المؤمنين فقال إني إذا كنت فى النار كنت مع الناس وإذا كنت فى القيامة كنت مع الناس وإذا كنت فى القبر كنت واحدا لم يكن معي أحد فى القبر من الناس وإن مفتاح القبر مع إسرافيل عليه السلام وهو يفتحه يوم القيامة وكان يقول من كانت الدنيا سجنه كان القبر جنته ومن كانت الدنيا جنته كان القبر محبسه ومن كانت الحياة الدنيا قيده فإن الموت اطلاقه ومن ترك نصيبه  فى الدنيا  استوفاه  فى العقبي  وكان يقـول خـير النـاس من ترك الدنيا قبل أن تتركه وأرضى ربه قبل أن يلقاه وعمر قبره قبل أن يدخله.

 

( حكي عن حسن البصري ) أنه كان جالسا على باب داره إذ مرت به جنازة رجل وخلفها أناس وتحت الجنازة بنت صغيرة ساعية قد نقضت شعر رأسها وهي تبكي قال فقام الحسن وتبع الجنازة فقالت البنت ياابت لم يستقبلني يوم مثل يومي هذا في عمري قال الحسن للبنت لم يستقبل لابيك مثل هذا اليوم قال فصلى الحسن على الجنازة ورجع فلما كان من الغد وصلى الحسن بالغداوة وطلعت الشمس وجلس على باب داره اذهو رأى تلك البنت تبكي وتذهب إلى قبر أبيها زائرة له قال الحسن إن هذه البنت حكيمة أتبعها عسى أن تتكلم بكلمة تنفعني قال فتبعها الحسن فلما بلغت إلى قبر أبيها اختفى الحسن عن عينها تحت شوكه قال فعانقت البنت قبر أبيها ووضعت خدها على التراب وهي تقول يا أبت كيف بت في ظلمة القبر وحيدا بلا سراج ولا مؤنس يا أبت أسرجت لك ليلة أول أمس فمن أسرج لك البارحة يا أبت افترشت لك ليلة أول أمس فمن افترش لك البارحة يا أبت غمزت لك يديك ورجليك ليلة أول أمس فمن غمزك البارحة يا أبت  سقيتك ليلة أول أمس فمن سقاك البارحة يا أبت قلبتك من جانب إلى جانب ليلة أول أمس فمن قلبك البارحة يا أبت سترت أعضاءك التي تجردت ليلة أول أمس فمن سترك البارحة يا أبت تأملت في وجهك ليلة أول أمس فمن تأمل في وجهك البارحة يا أبت ناديتنا ليلة أول امس فأحببناك فمن دعوت البارحة ومن أجابك يا أبت أطعمتك ليلة أول أمس حين اشتهيت الطعام فهل اشتهيت الطعام البارحة ومن اطعمك البارحة يا أبت كنت أطبخ لك ألوان الطعام فمن طبخ لك البارحة قال فبكى الحسن وأظهر نفسه عليها وتقربها وقال يابنية لاتقولي هذه الأشياء ولكن قولي وجهناك إلى قبلة أفبقيت كذلك أم حولت إلى غيرها يا أبت كفناك بأحسن الأكفان أفبقيت أم نزعت عنك يا أبت وضعناك فى القبر وأنت صحيح البدن أفبقيت كذلك أم أكلك الديدان وقولي يا أبت إن العلماء يقولون يسأل العبد عن الإيمان فمنهم من يجيب ومنهم من يحرم أأجبت أنت عن الإيمان أم حرمت من الجواب يا أبت إن العلماء يقولون يوسع القبر على بعضهم ويضيق على بعضهم أضاق عليك القبر أم وسع يا أبت إن العلماء يقولون يبدل بعضهم بأكفان من الجنة وبعضهم بأكفان من النار أبدلت لك من النار أم من الجنة يا أبت إن العلماء يقولون القبر روضة من رياض الجنة أوحفرة من النيران يا أبت إن العلماء يقولون القبر يعانق بعضهم كالوالدة الشفيقة  ويبغض  ويعصب  بعضهم  حتى تختلط أضلاعهم  أعانقك القبر أم أبغضك يا أبت إن العلماء  يقولون  كل من وضع فى القبر  يندم التقي إنه لم يكثر الحسنات والعاصي لم ارتكب السيئات فندمت أنت على سيئاتك أم على قلة حسناتك يا أبت كنت إذا ناديتك أجبتني وطالما أناديك على رأس قبرك فكيف لا أسمع صوتك يا أبت غبت غيبة لا تلقاني إلى يوم القيامة اللهم لاتحرمنا لقاءه يوم القيامة فقالت ياحسن ما أحسن ماتنوحت على أبي وما أحسن ما وعظتني ونبهتني عن نومة الغافلين ثم رجعت مع الحسن باكية.

Advertisements
Categories: Wawasan | Tags: , , , , , | Leave a comment

Post navigation

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Create a free website or blog at WordPress.com.

%d bloggers like this: